أحمد السعدني يتحدث للمرة الأولى عن حياته الشخصية بعد وفاة طليقته

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 أغسطس 2019 - 10:22 مساءً
أحمد السعدني يتحدث للمرة الأولى عن حياته الشخصية بعد وفاة طليقته

متابعه -بسمه حلمى

تحدث الفنان المصري احمد السعدنى ، نجل الفنان الكبير صلاح السعدني، عن حياته الشخصية للمرة الأولى، وذلك بعد ساعات من إعلان وفاة طليقته أمل سليمان، التي رحلت عن عالمنا يوم الجمعة 9 أغسطس، داخل إحدى المستشفيات إثر أزمة قلبية حادة.

وظهرت علامات الحزن على أحمد السعدني، خلال حديثه عن كواليس قصة الحب والارتباط التي جمعته بطليقته وأم ولديه، حيث نشر صورة جمعتهما سويًا عبر حسابه الخاص على موقع ’’إنستغرام‘‘ وكتب: ’’عمري في حياتي ما اتكلمت عن حياتي الشخصية لكن حسيت إني لازم أعمل كده دلوقتي‘‘.

وأضاف الفنان المصري: ’’فذكر فإن الذكرى تنفع (المؤمنين) أو الكافرين أو المستهبلين أو تنفع أي حد هحس إني عملت حاجة، هحاول مطولش، يوم 9/9/2003 حب من أول نظرة في الشارع ما بين معهد السينما حيث كانت تدرس ومعهد فنون مسرحية حيث كنت ألهو وأدرس برضه ميضرش، كنت راكب عربية وكانت ماشية على رجلها كنت هخبطها لكن حصل خير لا محصلش قوي خبطتني هي في قلبي حب تقطيع شرايين سنة خطوبة سنة كتب كتاب شهر جواز خلفة أول ولد هنا بدأت المشكله اللي بكتب الكلام ده عشانها‘‘.

وتابع ’’السعدني‘‘ قائلًا: ’’أنا زي كتير للأسف شباب anti تحمل مسؤولية بص لنسب الطلاق وأنت تفهم أنا بيجيلي ارتيكريه لما أحس إني مسؤول وهي برضه حبيبتي زي بنات كتير بتقول طلقني أكتر ما بتنطق اسمي كانت النتيجة في أول سنة بس حوالي 4 طلاق شفهي كل الشيوخ ساعتها قالولنا ده لعب عيال الطلاق ليه شروط زي الجواز تمام اسكت بقي لا تعالى يا عم طبق الشروط أدي أول طلقه‘‘.

واستكمل ’’السعدني‘‘ حديثه قائلًا: ’’الجانب الأناني في شخصيتي غلبني يا عم كبر مخك وعيش حياتك المشكلة إني عمري مارتحت كنت عايز حضنها وحنيتها وهبلها بس كنت بأجل الرجوع يمكن أكبر أو أعقل أو أقدر أتحمل المسؤولية بجد حددت لنفسي سن معين أرجعلها فيه قال يعني هبقى نضجت بس ملحقتش‘‘.

واختتم بتوجيه رسالة لطيلقته الراحلة فقال: ’’أنا متأكد إنك في الجنة رحتي للي خلقك يوم عرفة وأميرة وست البنات والستات ونضيفة وكريمة وصنتي ولادي وبيتي، بحبك يا أمل حياتي اللي اتهد وبوعدك المرادي هشيل المسئولية، للأسف اتعلمت الدرس بس بعد ما اتحرمت من حنيتك وحضنك وولادك كمان اتحرموا من أحن أم ربنا يقدرني وأربيهم احسن ما كنتي عايزة، بحبك ومش بطلب منك غير إنك تسامحيني ربنا يرحمك ويرحمني ويرحم ولادنا يا حبيبة عمري الوحيدة‘‘.

ولاقى حديث أحمد السعدني، تفاعلًا كبيرًا من جانب أصدقائه في الوسط الفني، حيث قدموا له التعازي والمواساة في مصابه كما دعموه على استكمال مشواره وتربية أبنائه.

وكان من بين هؤلاء الفنانين، الفنان أحمد داوود الذي كتب: ’’عمري ما شفت طقوس دفن وعزاء بالروحانيات دي، روحها حلوة من غير ما اعرفها، اطمن عليها هي في مكان أحسن أكيد ومبسوطة ومرتاحة وخلصت دورها في الدنيا وسابتلك أحلي أمل تعيش عشانه عبدالله وياسين وروحها موجودة وحاسة بيك‘‘.

وأضاف: ’’أوعي تندم علي حاجة، أنا متأكد إنها مش زعلانة منك وحتى لو كانت زعلانة بعد ما حسيت باللي انت عملته النهاردة أكيد سامحتك وطلعت عند ربنا في أحلى يوم في السنة بالذمة في أحلى من كده، ربنا يصبركوا ويقويك على أحلى مسوؤلية سابتهالك، وربنا رحيم وليه حكمة وصدقني انت قدها وقدود وربنا يخليك للولاد ويخليهم ليك وتفرح بيهم، الفاتحة على روحها الجميلة، ربنا يرحمك يا أمل‘‘.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.