ست بـ100 راجل.. “جيهان” أول سيدة تتولى منصب رئيس جهاز أسيوط الجديدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2019 - 11:28 صباحًا
ست بـ100 راجل.. “جيهان” أول سيدة تتولى منصب رئيس جهاز أسيوط الجديدة

متابعه -بسمه حلمى

قصة نجاح جديدة، بطلتها المهندسة جيهان أحمد عمار، من أبناء محافظة أسيوط، حصلت على بكالوريوس الهندسة المدنية، والتحقت بالعمل بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وبدأت العمل مهندسة بإدارة المشروعات ثم المكتب الفني، ثم رئيس المكتب الفني ثم مدير الإدارة العقارية يليها مدير المشروعات بالجهاز يليها نائب رئيس جهاز مدينة بأسيوط، ثم تم تكليفها من قبل الهيئة العامة للمجتمعات العمرانية بتسيير أعمال رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة لتقضي 20 عامًا من الخدمة وتصبح أول سيدة تتقلد منصب رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة منذ إنشائه.

تحدت المهندسة جيهان الكثيرة من الصعاب حتى تتمكن من تحقيق أحلامها خاصة وكونها فتاة وتعاني من إعاقة في قدمها إلا أنها أثبتت للجميع أن الإرادة الحقيقية والإصرار أقوى من كل التحديات، حتى أصبحت أيقونة النشاط والعمل الجاد وسط زملائها في الجهاز وجميع العاملين به، لكونها تباشر جميع الأعمال بنفسها وتتنقل بين المواقع الإنشائية لتتابع مع تم تنفيذه وما سيجرى خلال الفترة القادمة.

وحرصت المهندسة جيهان على مباشرة كافة الأعمال بشكل مباشر حيث تتنقل بين المواقع وتستمع إلى العمال لمتابعة المشاكل التي يعانون منها متحدية بذلك كينونتها كأنثي وإصابتها بالإعاقة التي حولتها إلى دافع رئيسي للنجاح.

وقالت المهندسة جيهان، إنه ليس هناك فرق بين رجل وامرأة في إدارة العمل إلا بشخصيته وبقدرته على الأداء، ومن أهم المميزات للمدير أن يجعل جميع العاملين تحت رئاسته فريق عمل واحد يعمل لصالح المدينة وخدمتها وهذا ما نسعى إلى تحقيقه لتوفير كافة الخدمات اللازمة لسكان المدينة للنهوض بها.

وأشارت جيهان عمار إلى أن نسبة الإشغال بمدينة أسيوط الجديدة بلغت 40 ألف مواطن تقريبًا وليس لدينا أية معوقات من ناحية الخدمات أو المرافق والمنشآت الخاصة بالمدينة ولكننا نتحدث عن مدينة توجد في أحد محافظات الصعيد لذلك يحكم علينا المستوي الثقافي فثقافة المواطن الصعيدي دائمًا مرتبطه بأهليته وموطنهم فدائمًا ما يبحث عن السكن بجوارهم وليس لدينا روح المغامرة للخروج من المحافظة أو القرية ونغامر بمكان جديد فدائمًا لدينا ثقافة أن مكان العمل والأهل بجوار السكن وهذا هوا السبب الرئيسي في ضعف الإقبال على المدن الجديدة في محافظت الصعيد.

وأكدت أن المدينة تحتوي على كافة أنواع الخدمات سواء الأمنية أو الصحية أو الدينية أو التعليمية بالإضافة إلى الخدمات الترفيهية، وجهاز المدينة يساهم في تطوير كافة الخدمات، ويقدم الجهاز جميعات الإجراءات الخاصة على العقارات من أقساط أو تراخيص وغيرها.

وأشارت إلى أن الخدمات التعليمية بالمدنية تعد هي الأفضل، حيث أن نسبة الطلاب في الفصول لا تتعدى 30 طالبا بسبب كثرة عدد المدارس وهذا يميزها عن غيرها وسط تضخم عدد الطلاب في الفصل بالقرى والمراكز.

وأوضحت رئيس الجهاز أنه في حالة محاولة التعدي على الأراضي التابعة للهيئة يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بشكل سريع حتى لا تتفاقم التعديات ويتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية وحصر التعديات ويتم إرسال إلي الجهات المختصة بسرعة إزالة كافة التعديات في أسرع وقت ويتم إصدار قرار إزالة ويتم تنفيذه من خلال شرطة التعمير والجهات الأمنية المختصة.

وأشارت إلى أن مخالفات البناء يتم التعامل معها طبقًا للقانون فمخالفات البناء التي أدرجت داخل القانون وتم التقدم إلى التصالح سوف يتم التعامل عليها ولكن مخالفات البناء التي لم ينص عليها القانون سوف يتم حظر التعامل عليها، وأشهر ما يتردد بين المواطنين هو عملية التوسع في مخالفات البناء بنطاق منطقة إبني بيتك ولكن هذه التعديات يحظر التعامل التعامل عليها.

وأضافت رئيس الجهاز أن المدينة تعمل بشكل أساسي علي جذب المستثمرين وجذب السكان خاصة وأنها تمتلك كافة المقومات التي تحتاجها كافة المستويات للعمل سواء من المساحة والنقل الداخلي والخارجي بالإضافة إلي إتساع الأماكن.

وأكدت: “كوني فتاة وأعاني من إعاقة في القدم كان هذا دافع كبير لتحقيق طموحاتي وأحلامي بالإضافة إلى الثقة التي أعطني إياها رؤسائي في العمل وكان على رأس دوافعي مكالمتي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي التي أعطتني الأمل والدافع الأكبر أن أسير في طريقي وأحقق المزيد من التقدم والإنجازات خاصة وأن المرأة وذوي الإعاقة كانوا يعانون من تهميش كبير ولكن الرئيس السيسي أعطى هذه الفئات دافع كبير في تحقيق أحلامهم”.

وأوضحت أنه يجب على كل شخص أن يضع هدفه نصب عينيه وأن يسعى إلى تحقيقه ويتجاوز كافة المعوقات التي يمر بها لأنه دائمًا ليس هناك مستحيل.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.