للمرة الثانية في شهرين.. معتقل بـسجن طرة يحاول الانتحار

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 1 أغسطس 2019 - 6:28 صباحًا
للمرة الثانية في شهرين.. معتقل بـسجن طرة يحاول الانتحار

متابعه -بسمه حلمى

حاول «خالد حسن»، معتقل مصري يحمل الجنسية الأميركية، الاثنين 29 يوليو، الانتحار في محبسه بسجن طرة، حسب مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب.

وكان خالد، 41 عاما، قد استغل انشغال زملائه بالزنزانة، ليصيب معصمه الأيسر بجرح قطعي، فاجأ المعتقلين وسبب حالة من الهلع.

واستدعى المعتقلون سلطات السجن، لتقوم بنقله فاقدًا الوعي إلى مستشفى السجن، حيث تم إسعافه وتعويضه بأكياس دم عن الذي فقده، وفوجئ الأطباء أثناء إسعافه بوجود جرحين قطعيين آخرين في جسمه.

وكان خالد، المعتقل منذ عام ونصف، يتناول أدوية مضادة للاكتئاب قبل اعتقاله، وقد منعت السلطات الزيارة عنه قبل شهرين، وضيقت عليه، مما أدى إلى ازدياد حالته النفسية والصحية سوءا، بالإضافة إلى منع زوجته وأولاده من زيارته منذ اعتقاله في يناير 2018 واحتجازهم بمطار القاهرة ورفض دخولهم البلاد منذ ذلك الحين.

واشتكت زوجته الأميركية من تجاهل الخارجية الأميركية والسفارة الأميركية بالقاهرة، لطلباتها واستغاثتها بهم للإفراج عنه، مؤكدة على تعرضه للتعذيب الشديد، الذي وصل إلى حد الانتهاكات الجنسية.

ويواجه خالد تهما بالانتماء إلى تنظيم الدولة، وبالتخابر مع دولة أجنبية، وتمويل جماعات إرهابية، والتخطيط لعمليات عسكرية، بقي على إثرهم مختفيا قسريا لنحو خمسة أشهر بمقر للأمن الوطني.

ويعد خالد، هو ثاني محاولة انتحار يشهدها سجن طرة خلال آخر شهرين فقط، إذ أُنقذ «أسامة مراد» من الموت بعد محاولته الانتحار بذبح نفسه قبل أسابيع.

ويعاني المعتقلون في السجون المصرية من انتهاكات واعتداءات، ومنع من التريض والزيارات، وحرمان من الحقوق الطبيعية لأي مسجون حسب اللوائح المقررة، مما أدى إلى تردٍ في الحالة الصحية لكثيرين منهم، والدخول في أزمات نفسية للبعض أودت بهم إلى العديد من محاولات التخلص من وضعهم السيء عن طريق الانتحار.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.