الإمام المتوفى فوق المنبر يعول أسرة كبيرة ويزرع الصحراء بالخضر والفاكهة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 8 يونيو 2019 - 10:31 مساءً
الإمام المتوفى فوق المنبر يعول أسرة كبيرة ويزرع الصحراء بالخضر والفاكهة

متابعه -بسمه حلمى

تدور الأحاديث في مركز إبشواي بالفيوم عن إمام المسجد الذي وافته المنية وهو يعتلي المنبر أثناء صلاة الجمعة، وبدلا من أن يؤم الناس في الصلاة، أدي عليه المصلون صلاة الجنازة.

وكان الشيخ سيد مراد صميدة دويدار، البالغ من العمر 50 عاما، من مواليد قرية أبوكساه التابعة لمركز إبشواي، صعد المنبر لإلقاء خطبة الجمعة، وأثناء الدعاء بين الخطبتين لفظ أنفاسه الأخيرة وصعدت روحه إلى بارئها.

ويقول بليغ حمدي، من الأهالي، إن الشيخ يعمل في الصحراء في زراعة وتجارة الفاكهة لينفق على أسرته، لضعف قيمة مرتبه، الذي لا يكف أسرته المكونة من الزوجة، وولد حاصل على دبلوم فني وثلاث بنات أكبرهن مخطوبة.

الشيخ له 3 أشقاء هم عبدالرحمن وكيل مدرسة بالمعاش ورمضان فلاح..وحسان حاصل على مؤهل متوسط، وشقيقتان متزوجتان.

وقال شقيقه الأكبر إن والدهم متوفى وما زالت الأم على قيد الحياة، والشيخ كان بارا بأمه وأبيه، وكان مقصدا للكبار والصغار في القرية ليسألوه فيما يخص دينهم ودنياهم، وكثيرا ما ألف بين قلوب متخاصمة وأصلح بين أزواج وأقارب متخاصمين.

الإمام المتوفى فوق المنبر يعول أسرة كبيرة ويزرع الصحراء بالخضر والفاكهة
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.