القصة الكاملة.. كيف نجح الجيش والشرطة في إحباط مخطط خلق بؤرة إرهابية في سيناء

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 يونيو 2019 - 6:10 صباحًا
القصة الكاملة.. كيف نجح الجيش والشرطة في إحباط مخطط خلق بؤرة إرهابية في سيناء

متابعة_مني رشوان

تدرك القوات المسلحة والشرطة حجم التحديات والتهديدات المحيطة ليس فقط بالأمن القومي المصري، بل بوجود مصر وكيانها، تعرف أن أعداءها يتكالبون عليها من كل حدب وصوب، والهدف هو إسقاط هذا الكيان الهائل والكتلة البشرية الصلبة وإخضاعها لنظرية التفتيت والتقسيم التي تجتاح عالمنا العربي ومحوره الرئيسي وعموده الفقري هى مصر.

وتواجه المنطقة تحديات لم تمُر بها من قبل، خاصة خلال الأعوام الثماني الأخيرة، وكان لزاما على الدولة المصرية بأن تتخذ العديد من الإجراءات سواء كانت سياسية أو أمنية أو عسكرية أو اقتصادية، من أجل الحفاظ على وحدة الأراضي المصرية وتماسك النسيج الوطني للشعب، لمواجهة تلك التحديات.

وتواجه الدولة المصرية “شرذمة” لا تريد الخير لمصر ولأهالي سيناء، تواجه مخططات تقسيم وأجهزة مخابرات، ودولا داعمة لهؤلاء الضالين، الذين يريديون الخراب والدمار، في مواجهة التنمية والتعمير والبناء التي تسعى لها الدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي.

وكان من المُخطط أن يتم خلق بؤرة إرهابية جديدة تكون في سيناء، ويتم نقل العناصر الإرهابية لها عن طريق المشرق العربي، لكن نجاح قوات الأمن في تدمير البنية التحتية واللوجيستية للعناصر الإرهابية والتكفيرية، ساهم في إحباط ذلك المخطط، وفي ذات الوقت، قامت الدولة المصرية ومؤسستها منها القوات المسلحة، بعملية تنمية شاملة في جميع سيناء، لتصل للعالم رسالة، أن سيناء جزء من مصر وأساس الأمن القومي المصري.

ولكي تتحقق التنمية، كان لابد من تطهير سيناء أولًا من البؤر الإرهابية والتكفيرية، الموجود في بعض المناطق المحدودة بها، لكي يتم بدء التنمية الحقيقية في الأرض المباركة، لكن ذلك لم يكن بالأمر السهل، فالدولة المصرية متمثلة في قواتها المسلحة وشرطتها المدنية، خاضت ولاتزال تخوض معارك ضروسا، ضد العناصر الإرهابية والتكفيرية، منذ عام 2013 حتى الآن.

ولذلك، أطلقت القوات المسلحة والشرطة العديد من الحملات العسكرية والأمنية، لمواجهة تلك العناصر الإرهابية والتكفيرية، وقد حققت نجاحات كبيرة ضد العناصر التكفيرية والإرهابية، ومع المواجهات العسكرية، كانت معركة التنمية التي تبنها الرئيس عبد الفتاح السيسي تسير بصورة متوازية، مما أعطى الانطباع الحقيقي بأن التنمية الحقيقية لسيناء لا رجعة فيها.

ونجحت القوات المسلحة فى تدمير البنية التحتية للعناصر الإرهابية وعودة الحياة إلى طبيعتها وتوفير الأمن والسلم الاجتماعى للمواطنين من مخاطر الإرهاب بشمال سيناء.

9 فبراير 2018.. انطلاق العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018»
في التاسع من شهر فبراير من عام 2018، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة البيان الأول الخاص بالعملية العسكرية الشاملة سيناء 2018، والتي تهدف لتطهير سيناء من جميع البؤر الإرهابية والتكفيرية والتنظيمات المسلحة والبدء في عملية تنمية شاملة.

أسلوب عمل القوات بمناطق النشاط الإرهابي في سيناء
تم تقسيم مناطق عمل القوات بدايةً من الضفة الغربية لقناة السويس وحتى خط الحدود الدولية بداية من المجرى الملاحى لقناة السويس، حيث تقوم القوات القائمة على التأمين بالتعاون مع قوات حرس الحدود بتأمين حركة الملاحة بقناة السويس وتشديد إجراءات التفتيش على المعابر والمعديات المؤدية إلى شبه جزيرة سيناء لمنع تسلل أو انضمام أى عناصر قادمة من الوادى والدلتا لدعم الإرهاب فى سيناء وكذا منع انتقال العناصر الإرهابية من سيناء إلى مناطق أخرى بعمق الدولة.

الحفاظ على المعايير الخاصة بحقوق الإنسان
تلتزم القوات المسلحة والشرطة المدنية بالحفاظ على القواعد والضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين من أبناء شعب مصر العظيم فى جميع المناطق التى تشهد عمليات مداهمات أمنية والالتزام الدقيق بقواعد الاشتباك المعمول بها دوليًا، كما تلتزم القوات بقواعد الاشتباك التي تم وضعها بدقة، مع اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد العناصر الإرهابية والمطلوبين جنائيا وإحالتهم إلى المحاكمة وفقا للمعايير والضمانات التي كفلها الدستور، كذلك الإفراج عن العناصر المشتبه بهم بعد استكمال مراجعة موقفهم الأمني.

الالتزام بمعايير حقوق الإنسان وتوفير الحماية والحياة الكريمة
قبل انطلاق العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018، أصدرت القيادة السياسية أوامرها للعناصر المشاركة في العملية من القوات المسلحة والشرطة المدنية وباقي الوزارات والمؤسسات التي تساهم في العملية، ضرورة الحفاظ على أرواح المواطنين، بالإضافة إلى توفير السلع والاحتياجات المعيشية للمواطنين.

وبالفعل، التزمت القوات بالحفاظ على القواعد والضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين فى جميع المناطق التى تشهد عمليات مداهمات أمنية والالتزام الدقيق بقواعد الاشتباك المعمول بها دوليًا، مع استمرار القوات المسلحة فى توفير الحصص التموينية لأهالي سيناء بمناطق العمليات وفتح منافذ للخدمة الوطنية، بالإضافة إلى قيام محافظة شمال سيناء بالتنسيق مع وزارة التموين بتوفير الخضراوات والسلع التموينية اللازمة لأهالى شمال سيناء.

وقد أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة عدة بيانات «مُصورة»، منذ انطلاق العمليات العسكرية، ظهر فيها عّن توزيع الآلاف من الحصص الغذائية على الأهالي في مناطق العمليات، حيث يتم توزيع الآلاف من الحصص اليومية، بالإضافة لتوفير الأمصال الدوائية والمستخدمات الطبية، وتأمين الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية الطازجة ومنتجات الألبان بصفة مستمرة للوصول إلى الأهالى.

عودة الحياة لطبيعتها في وسط وشمال سيناء
الشوارع والميادين والأسواق فى شمال سيناء عادت تنبض بالحياة، كما انتظمت الدراسة بالمدارس والجامعات ودارت عجلة الإنتاج بالمصانع، كما يظهر التواجد الأمني المكثف الذي انعكس بشكل إيجابي على حالة الهدوء والاستقرار، وكذلك تنفيذ خطط التنمية والتطوير كما عادت الحياة إلى طبيعتها في وسط وشمال سيناء ومارس المواطنين حياتهم بشكل طبيعي وانتظم العمل في المصالح الحكومية والمنشآت العامة لتقديم خدماتها للجمهور.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.