هبة الشريف تكتب:”الإرهاب والمعتقدات المشوهة، ودور المجتمع في معالجته والتصدي له”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 مارس 2019 - 1:01 صباحًا
هبة الشريف تكتب:”الإرهاب والمعتقدات المشوهة، ودور المجتمع في معالجته والتصدي له”

الإرهاب بشكله الحالي لم يعد سلوكيات عشوائية أو أفعالا شاذة بعيدة عن خريطة الإنسان المعرفية، أو الوعي الجمعي العام، بل بات الإرهاب “دينا كاملا” يشتمل على اعتقادات مشوهة عن السعادة واللذة والناس والغير، و يترتب عليه سلسلة من الطقوس العدوانية تبدأ بالتخوين والإقصاء، وتنتهي بحرمان الأبرياء من الحياة حتى وإن تطلب ذلك تضحية الإرهابي بنفسه أملا في خلاصها من عذاب الحياة إلى نعيم ينشده في واقع آخر.
وبالرصد والتحليل تجد عوامل شديدة القسوة، كالقهر السياسي والفقر والعوز الاقتصادي، والتهميش والشعور بالدونية اجتماعيا تؤثر كثيرا على انفعالاتك وتجعل ردود أفعالك أكثر عدوانية، لدرجة جعلت أكثر الحوادث الآن هي عبارة عن أب يقتل أطفاله الرضع لأنه لايقدر على إعالتهم.
وحتى يكون العلاج كافيا لجميع الحالات، لابد أن نبدأ بالأفكار، وهنا دور القيادات السياسية في كل مجتمعاتنا..
لماذا؟
لأن القيادة السياسية هي من تفتح الباب وتعطي الضوء الأخضر للمفكرين والمثقفين ورجال الدين والمؤسسات التعليمية والتربوية كي تقوم بدورها العقلاني والإصلاحي المطلوب.
كذلك هي من تضيق الخناق -عبر الإجراءات القانونية- على المنظرين للأفكار المتشددة والقناعات المتطرفة الذين بات تأثيرهم كبيرا في الآونة الأخيرة.
أيضا لابد من علاج نفساني واجتماعي للحد من الانفعالات المتطرفة.. وهنا يلزم الحديث عن الثنائية والانفصام والاكتئاب كانفعالات، والعنف والتحرش والجريمة والإرهاب كسلوكيات لها ارتباط وثيق بالانفعالات السابقة..
وكل العوامل القاسية التي تؤثر على الانفعالات وردود الأفعال فلايمكن إغفالها، لكن الحلول الأكثر من تلك النافذة تعود بنا مرة أخرى للحديث عن مسؤوليات القادة الساسيين والاقتصاديين..
والخلاصة أن معادلة الفكر، الانفعال والسلوك هي الخريطة التي يتوجب علينا الاعتماد عليها حتى نعالج أصل المشكلة ورواسبها ونقلل من تأثير عوامل أخرى على السلوكيات العدوانية والإرهابية.
ولذلك فالتعامل مع قضية الإرهاب لابد أن تكون أكثر قوة وشراسة لأننا هنا أمام تحديات كبيرة تتمثل في استبدال “دين زائف” وأنماط تفكيرية ومعتقدات خلقت ثقافة ومعاملات عدوانية، بدين حقيقي يمثل الاعتقادات السليمة والقناعات المنطقية والمعاملات الروحية والأخلاقية السوية..

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة http://www.sufaraa.com الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.